“قتلٌ وتهجير واستيطان وتدنيس وسرقة واعتداءات”، مزيد من الويلات على سكان القدس الذين عانوا أخطر المخططات الإسرائيلية التي تستهدف وجودهم ومكانة مدينتهم المقدسة.

تلك الاعتداءات الإسرائيلية المتصاعدة على المقدسيين شملت طرد عائلاتهم وتهجيرهم وهدم بيوتهم، والاعتقال والقتل بدم بارد، وسرقة الأملاك والأراضي من أصحابها وسكانها الأصليين، والتي كان أخرها إقتحام باب الرحمة وتدنيس المقدسات الفلسطينية.

إننا في منتدى آسيا والشرق الأوسط إذ نستنكر وبكل شدة هذه الإعتداءات التي تتعارض مع قرارات المجتمع الدولي والصادرة عن مجلس الأمن الدولي والتي لا تجيز احتلال أراضي الغير بالقوة، وتعتبر احتلال إسرائيل (في عام 1967) للأراضي الفلسطينية (الضفة وغزة والقدس) غير شرعي، بالإضافة إلى أنه يتعارض مع القرار 181 الصادر عن الجمعية العامة للأمم المتحدة (1947)، والخاص بتقسيم فلسطين واعتبار القدس منطقة دولية خاصة.

وعليه مطلوب من الأمم المتحدة والدول الموقعة على ميثاق حقوق الإنسان القيام بواجباتها وذلك بإلزام الطرف الإسرائيلي المعتدي بالتقيد بالشرعية الدولية وإزالة آثار العدوان.

منتدى آسيا والشرق والأوسط
2019/2/20

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *