اقترح كاتب العمود في مجلة “ناشيونال إنترست” الأمريكية “مايكل روبين”، أن تعاقب الولايات المتحدة باكستان بعد فشل واشنطن بتنفيذ مهمتها في أفغانستان.

واعتبر روبين أن هذه الهزيمة هي ذل للولايات المتحدة أمام طالبان. وأن سبب هذه الهزيمة هي سياسات واشنطن وإدارتها الفاسدة وقصيرة النظر.

وأكد على ضرورة فرض العقوبات على باكستان في الوقت الحالي.

ويعتقد روبين أن “السبب الحقيقي لفشل كابل في الحرب لا يكمن في الفساد، ولكن في حقيقة أن إسلام آباد ساعدت “طالبان”، وفي الوقت نفسه تعاونت باكستان مع الولايات المتحدة وحصلت على 23 مليار دولار منذ عام 2001 لدعم التحالف الغربي الذي قاتل في أفغانستان المجاورة”.

وأعرب روبين عن اقتناعه بأن ذنب باكستان واضح منذ عهد زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن، وكذلك منظم سلسلة الهجمات الإرهابية في 11 سبتمبر 2001 خالد شيخ محمد الذي أُعتقل عام 2003 خلال عملية مشتركة بين الخدمات الأمريكية الخاصة والاستخبارات المشتركة بين الإدارات الباكستانية في مدينة روالبندي.

وعلاوةً على ذلك، تتمتع باكستان بعلاقات وثيقة مع الصين، مما يمنح بكين الوصول إلى المحيط الهندي ويؤثر على المحيطين الهندي والهادئ حيث تُدرب جمهورية الصين الشعبية أجهزة استخبارات إسلام آباد، وقد أقامت القوات المسلحة الباكستانية وجيش التحرير الشعبي الصيني علاقات قوية.

وأضاف روبين أن الولايات المتحدة تزود هذه الدولة الواقعة في جنوب آسيا بالمعدات العسكرية، ويجب على إدارة بايدن أن تضع حدا لها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *