يشير انفتاح بكين على طالبان إلى محاولة لتحقيق الاستفادة القصوى من الانهيار السريع للمشروع الأميركي في أفغانستان. لكن المحللين يقولون إن بكين ستظل متيقظة حيال الحركة المتشددة التي تولت زمام الأمور في كابول، خاصة وأن أفغانستان تحاذي مقاطعة شينجيانغ، موطن الأويغور ذات الأغلبية المسلمة.

قبل نحو أسبوعين من سيطرة الإسلاميين على السلطة في هجوم خاطف أذهل العالم، استضاف وزير الخارجية وانغ يي وفداً من طالبان في بكين. وبعد يوم واحد فقط من دخول طالبان إلى كابول، قالت الصين إنها مستعدة لتعميق علاقات “الود والتعاون” مع أفغانستان.

وفي حين تقول بكين إنها لا ترغب في لعب دور في أي تسوية سياسية مستقبلية في كابول، يبدو أنها لمست وجود فرصة للتقدم في مشروع الحزام والطريق الضخم الذي تبنيه مع انسحاب الولايات المتحدة.

براغماتية

قال هوا بو، المحلل السياسي المستقل في بكين، إنه مع انتقال السلطة إلى طالبان فإن لدى بكين بعض المطالب الرئيسية، “الأول هو حماية استثمارات الصين وضمان أمن المواطنين الصينيين… ثانياً، من الضروري قطع العلاقات مع انفصاليي شرق تركستان (شينجيانغ) وعدم السماح لهم بالعودة إلى مقاطعة شينجيانغ”.

لكن يبدو أن البراغماتية تتغلب على الأيديولوجيا تجاه مجموعة أثارت عقائدها الدينية في الماضي القلق لدى الصين.

كما يبدو أن طالبان أدركت أنها إذا أرادت علاقات جيدة مع الصين، سيتعين عليها ترك مسلمي الصين وشأنهم، في حين تمثل محنتهم قضية يتبناها الإسلاميون في جميع أنحاء العالم.

ومن ثم، فقد تعهد المتحدث باسم طالبان محمد نعيم بأن “أراضي أفغانستان لن تستخدم للمساس بأمن أي دولة”.

في الصين، سلّطت وسائل الإعلام الحكومية الضوء على إمكانات تنفيذ مشاريع اقتصادية كبرى في ظل النظام الجديد، من مشروع منجم أيناك للنحاس، وهو أكبر مناجم النحاس في أفغانستان والثاني في العالم، إلى حقول النفط الشمالية في فارياب وساري بول.

استثمرت الشركات المدعومة من بكين مئات الملايين من الدولارات للحصول على حقوق التعدين والبناء، لكن انعدام الأمن الشديد أدى إلى تجميد معظم مشاريعها.

وفي الوقت نفسه، فإن رواسب الليثيوم الوفيرة في أفغانستان – التي شُبهت بما تملكه السعودية من احتياطات النفط – حفزت شركات تصنيع السيارات الكهربائية على استثمارها. والصين هي أكبر مصنِّع للمركبات الكهربائية في العالم.

الصين وإعادة الإعمار في أفغانستان

قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية هوا تشون ينغ للصحافيين الإثنين إن طالبان التي ستستفيد إلى حد كبير من توطيد العلاقات مع بكين، “تتطلع إلى مشاركة الصين في إعادة الإعمار والتنمية في أفغانستان. … نحن نرحب بذلك”.

وما زالت سفارة الصين في كابول تعمل على الرغم من أن بكين بدأت في إجلاء المواطنين الصينيين من البلاد قبل أشهر مع تدهور الوضع الأمني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *