قال الرئيس الأمريكي جو بايدن إن روسيا والصين وإيران وباكستان ستحاول التوصل إلى اتفاقات مع حركة “طالبان” التي بسطت مؤخرا السيطرة على أفغانستان.

وأضاف بايدن خلال مؤتمر صحفي ردا على سؤال حول ما إذا كان يتوقع أن تمول الصين حركة طالبان “لدى الصين مشاكل جادة مع طالبان.. لهذا السبب أنا على يقين بأنهم سيحاولون وضع اتفاق مع طالبان.. وكذلك باكستان وروسيا وإيران.. كلهم يحاولون الآن أن يفهموا ماذا يجب القيام به عليهم”.

وكانت وزارة الخارجية الأمريكية أعربت عن قلق الولايات المتحدة إزاء انتماءات بعض الأفراد في حكومة طالبان.

وقالت الخارجية الأمريكية، إن واشنطن ستحكم على حكومة طالبان بناء على أفعالها، ولا سيما ما إذا كانت ستسمح للأفغان بمغادرة بلدهم.

وأضاف نيد برايس المتحدث باسم الخارجية الأمريكية “نلاحظ أن قائمة الأسماء التي أُعلنت تتكون حصراً من أفراد ينتمون إلى طالبان أو شركاء مقربين منهم ولا تضم أي امرأة.. نحن نشعر بالقلق أيضاً إزاء انتماءات بعض الأفراد وسوابقهم”.

وجدد التأكيد على أن الولايات المتحدة تتوقع من طالبان ضمان عدم استخدام أراضي أفغانستان في تهديد للدول المجاورة، والسماح بوصول المساعدات الإنسانية لدعم الشعب الأفغاني.

يأتي ذلك، بعدما أعلن المتحدث باسم طالبان ونائب وزير الإعلام والثقافة في الحكومة الأفغانية الجديدة، ذبيح الله مجاهد، التشكيلة الحكومية، والتي شملت الملا محمد حسن الذي تم تعيينه رئيساً للوزراء بالوكالة.

وضمت الحكومة الأفغانية الملا عبد الغني برادر نائباً لرئيس الوزراء، ومولوي عبد السلام حنفي نائباً ثانياً لرئيس الوزراء، والملا محمد يعقوب مجاهد وزيراً للدفاع بالوكالة، وأمير خان متقي وزيراً للخارجية بالوكالة.

فيما قال زعيم حركة طالبان الأفغانية الملا هبة الله أخوند زادة، إن الحكومة الجديدة التي أعلنتها الحركة، ستبذل ما في وسعها للتمسك بالشريعة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *