أكد رئيس وزراء باكستان، عمران خان، الجمعة، أن الحوار هو السبيل الوحيد للمصالحة مع “طالبان باكستان“، معلناً إجراء محادثات مع الحركة في بلاده للمصالحة وإلقاء السلاح.

وفي يوم الخميس، لقي قيادي بارز من حركة طالبان باكستان مصرعه خلال عملية نفذها الجيش الباكستاني في مقاطعة وزيرستان.

وأوضح بيان صادر عن الجيش الباكستاني أن العملية نُفذت بناء على معلومات استخباراتية، حيث داهمت فرقة عسكرية موقعاً في مدينة “تانك” بوزيرستان، وتمكنت من القضاء على “خوازا دين إلياس شير خان”، وهو من القادة الميدانيين في حركة طالبان باكستان.

كما أضاف البيان أن قوات الجيش صادرت خلال العملية كمية كبيرة من الأسلحة والمتفجرات، مشيراً إلى أن ضابطاً برتبة نقيب لقي مصرعه أثناء تبادل إطلاق النار مع الإرهابيين.

هجمات داخل الأراضي الباكستانية

يذكر أن حركة طالبان باكستان، رفعت من وتيرة هجماتها داخل الأراضي الباكستانية، وعلى الحدود مع أفغانستان، منذ أن سيطرت “طالبان” الأفغانية على كابل في 15 أغسطس/آب الماضي. واستهدفت معظم تلك الهجمات، قوات الجيش والأمن الباكستاني، ما أثار قلق إسلام آباد، لاسيما أن الحركة رفضت عرض حكومة عمران خان التفاوض معها مقابل العفو.

وكان كل من الرئيس الباكستاني عارف علوي، ورئيس الوزراء عمران خان ووزير الخارجية الباكستاني شاه محمود قرشي، قد تحدثوا مراراً عن طالبان باكستان بعد سيطرة الحركة الأفغانية على كابل، كما عرضوا عليها الحوار وترك السلاح والعنف.

وحركة طالبان الباكستانية هي جماعة متمردة منفصلة عن حركة طالبان الأفغانية، بالرغم من أن الجماعات المسلحة الباكستانية غالبا ما تكون مترابطة مع تلك الموجودة عبر الحدود في أفغانستان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *