أعلن الرئيس التركي، رجب طيب إردوغان، أن بلاده تجري محادثات مع الولايات المتحدة لشراء طائرات مقاتلة من طراز “أف-16″، بعد استبعاد تركيا من برنامج الطائرات المقاتلة الأميركية “أف-35”.

وكانت تركيا شريكة في برنامج المقاتلة الأميركية “أف-35” عند إطلاقه وكان يفترض أن تحصل على حوالي 100 منها، لكن واشنطن استبعدتها منه عام 2019 بعد شرائها نظام الدفاع الجوي الروسي “أس-400”.

وطالبت أنقرة بتعويضات عن إقصائها من البرنامج الأميركي، نظرا لدفعها  1.4 مليار دولار مسبقا.

وقال إردوغان للصحفيين في مطار في إسطنبول قبل التوجه إلى جولة في إفريقيا “طرحنا هذه المسألة في محادثاتنا. نولي أهمية للحوار لإيجاد حل لهذه المشكلة”.

وأضاف أن خطة تركيا لشراء طائرات “أف-16” “مرتبطة بالطبع بمشكلة أف-35″، موضحا أن الولايات المتحدة عرضت على بلاده طائرات “أف-16” لتحديث أسطولها الجوي.

وتابع إردوغان “قلنا إننا سنتخذ كافة الإجراءات اللازمة لتلبية الاحتياجات الدفاعية لبلدنا”، موردا أن تركيا تعمل على تحديث أسطولها من الطائرات الحربية.

لكن بيع الولايات المتحدة طائرات “أف-16” يخضع لموافقة الكونغرس الذي يتزايد داخله الانتقادات تجاه تركيا.

وكان الرئيس التركي قد أشار الشهر الماضي إلى خطط للحصول على دفعة ثانية من نظام الدفاع الصاروخي الروسي “أس-400″، ما أدى إلى تحذير جديد من واشنطن بشأن مخاطر تدهور جد العلاقات الثنائية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *