انطلقت، الأحد الماضي، الدورة الاستثنائية الـ17 لمجلس وزراء خارجية منظمة التعاون الإسلامي بشأن أفغانستان، في العاصمة الباكستانية، إسلام أباد.

ويشارك في الاجتماع ممثلو 57 دولة إسلامية إلى جانب وفود بصفة مراقبين لبحث الأوضاع الإنسانية في أفغانستان، بحسب ما ذكرت وسائل إعلام باكستانية.

وبعد تلاوة آيات من القرآن الكريم، أعلن وزير الخارجية الباكستاني، شاه محمود قريشي، افتتاح الدورة الاستثنائية الـ17 في مبنى البرلمان بإسلام أباد، وألقى الكلمة الافتتاحية للجلسة، وفق ما نقلت صحيفة “داون” المحلية.

وذكرت الصحيفة أن رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان سيلقي الخطاب الرئيسي في الجلسة الافتتاحية.

وانعقد الاجتماع الاستثنائي بناء على طلب السعودية بصفتها رئيسة الدورة الـ14 للقمة الإسلامية لـ “الاستجابة للأزمة الإنسانية الخطيرة التي يواجهها الشعب الأفغاني”.

وقال وزير الخارجية الباكستاني، في كلمته التي افتتح بها الجلسة، إن أكثر من نصف الشعب الأفغاني يعاني من نقـص الغذاء وملايين الأطفال في أفغانستان معرضون لخطر الموت بسبب سوء التغذية.

وأضاف أن بلاده “تتأثر بالأزمة الإنسانية في أفغانستان ولا يمكن أن نستبعد خطر الانهيار الاقتصادي الكامل هناك”.

بدوره، قال وزير الخارجية السعودي، فيصل بن فرحان آل سعود، في كلمة ألقاها بالجلسة، إن المملكة “تدرك أن الانهيار الاقتصادي وتدهور الأوضاع المعيشية في أفغانستان لن يكون مأساة إنسانية فحسب، بل سيؤدي إلى المزيد من عدم الاستقرار وسيقود إلى عواقب وخيمة على السلام والاستقرار الإقليمي والدولي”.

وأعرب الوزير السعودي عن أمله في أن تساهم مخرجات الاجتماع في تقديم الاستجابة الإنسانية الفورية للشعب الأفغاني من خلال تعهدات الدول المانحة والآليات المقترحة كإنشاء صندوق ائتماني إنساني لأفغانستان تحت إشراف البنك الإسلامي للتنمية.

وأضاف أن “أفغانستان تقف الآن على مفترق طرق وانهيار الوضع الحالي سيقود للفوضى التي ستصب في مصلحة المتطرفين وانتشار الإرهاب”.

كما ألقى أمين عام منظمة التعاون الإسلامي، حسين إبراهيم طه، الذي تسلم مهام عمله الشهر الماضي، كلمة أمام الاجتماع الاستثنائي الطارئ، دعا فيها الأطراف الأفغانية إلى تهيئة الظروف لتحقيق الأمن ومساعدة المنظمات الإنسانية في مباشرة مهامها.

وقال إن المجتمع الدولي مطالب أكثر من أي وقت مضى بضمان عدم استخدام الأراضي الأفغانية ملاذا للجماعات الإرهابية.

وألقى بدوره، وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي كلمة نيابة عن الكتلة العربية أمام اجتماع المنظمة.

وقال الصفدي: “لا نرى بديلا عن الانخراط مع حكومة طالبان في حوار لمساعدة أفغانستان كي تعود عضوا فاعلا في مجتمعنا الدولي”.

وأضاف أن “أفغانستان تقف اليوم على مفترق رئيس؛ فإما التقهقر نحو الانهيار أو الفوضى (..) وإما بدء ولوج طريق التعافي عبر انتهاج مسار إعادة بناء يحترم جميع حقوق الشعب الأفغاني وينسجم مع قيمنا الإسلامية والإنسانية ومع مبادئ حقوق الإنسان والمواثيق الدولية”.

كما أكد على أن “القضية الفلسطينية ستبقى قضيتنا المركزية الأولى فلا أمن وسلام شاملين من دون حلها”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *