تحت العنوان أعلاه، كتبت رئيسة تحرير مجلة “إكسبرت رو” تاتيانا غوروفا ومعاونها محرر الشؤون السياسية بيوتر سكوروبوغاتي، حول فكرة أمريكية لتقاسم العالم مع روسيا والصين.

استنادا إلى استبيان مكتوم الأسماء شمل الجنود الأمريكيين النشطين يتوقعون فيه أن تشارك الولايات المتحدة في حرب واسعة النطاق في المستقبل القريب. جاءت الآراء منقسمة. فنصف من استجابوا يتوقعون صراعا عسكريا في غضون عام، والبقية يستبعدون حدوثه. ومن الملفت أن خمسة في المائة فقط من الجنود الأمريكيين كانوا قبل عام يؤمنون باحتمال مشاركتهم في أعمال قتالية.

موضوع الحرب الآن مُلحّ. وهو مثل جمرة متوهجة، يكفي رمي فروع أشجار جافة فوقها ليندلع اللهب. من مستعد للقتال؟ “المتقاتلون” الرئيسيون هم الولايات المتحدة وروسيا والصين. وبناءً عليه، فإن القوى الثلاث التي تتولى زمام القيادة في التسلح والتقنيات مستعدة لإملاء شروطها على النظام العالمي. تتقاطع مصالحها عند “تقاطع” الجغرافيا السياسية العالمية.

ما الذي يمكن نظريا للولايات المتحدة أن تزجه في مواجهة روسيا؟ أي عملية عسكرية برية مجرد هراء وخرافة. فلا يبقى سوى “العصا النووية”.

وكما يقول الخبير العسكري فلاديسلاف شوريغين، تنتشر الأسلحة النووية الأمريكية الآن في أربع دول أوروبية، هي ألمانيا وإيطاليا وبلجيكا وهولندا وتركيا. وهذا يشكل صداعا كبيرا لحكومات هذه البلدان، لأنهم يعرفون بوضوح شديد أن هذه الأهداف معلّمة بصليب أحمر غامق على خرائط هيئة الأركان العامة الروسية، وستتعرض للضربة الأولى في حال نشوب نزاع نووي.

فالخطر الأكبر على أوروبا لا يأتي من روسيا، إنما بالتحديد من الولايات المتحدة، المستعدة لإثارة حرب نووية في مكان بعيد عن شواطئها، وأما بعد ذلك، ببقائها فوق النزال، فتأتي مرة أخرى بمهمة حفظ السلام لمعاينة الأنقاض التي يتصاعد منها الدخان. هذا الاحتمال إشكالي، فإذا ما حاولت الولايات المتحدة استخدامه، فلن تتمكن من تجنب الرد. لأول مرة منذ مائتي عام، ستهوي بلطة الحرب على أراضيهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *