أعلنت الصين دعمها لإرسال دول منظمة معاهدة الأمن الجماعي بقيادة روسيا، قوات حفظ سلام إلى كازاخستان التي تشهد احتجاجات واضطرابات داخلية.

جاء ذلك على لسان متحدث الخارجية الصينية وانغ ون بين، في مؤتمر صحفي عقد بالعاصمة بكين، تعليقا على الأوضاع في كازاخستان، وإرسال منظمة معاهدة الأمن الجماعي قوات إليها.

وقال وانغ إن الصين تدعم جميع الجهود التي تبذلها السلطات الكازاخستانية لإنهاء الاضطرابات في أقرب وقت ممكن.

وأضاف أن كازاخستان بلد جار وشريك استراتيجي شامل ودائم للصين، مؤكدا أن الجانب الصيني مستعد لتقديم كل أنواع الدعم للجانب الكازاخستاني لتجاوز الصعوبات.

وأشار إلى أن كازاخستان عضو في منظمة شانغهاي للتعاون التي روسيا والصين جزء منها، وأن المنظمة قد تلعب دورا فاعلا في حل الأزمة.

وقال إن الصين ومنظمة شنغهاي للتعاون تتابعان المجريات في كازاخستان عن كثب.

ومنظمة معاهدة الأمن الجماعي تأسست في مايو/ أيار 1992، وتضم روسيا وأرمينيا وروسيا البيضاء وكازاخستان وطاجيكستان وقرغيزيا.​​​​​​​

وبحسب بيان صادر عن الرئاسة الجمعة، أعلن الرئيس الكازاخستاني قاسم جومرت توكاييف، فرض النظام العام في عموم المناطق بالبلاد.

وأعلنت وزارة الداخلية في كازاخستان، الجمعة، مقتل 26 محتجا خلال المظاهرات المناهضة للحكومة.

والأحد الماضي، اندلعت احتجاجات في كازاخستان على زيادة أسعار الغاز، تخللها سقوط ضحايا وأعمال نهب وشغب في مدينة ألماتي.

وأعلنت الحكومة استقالتها الأربعاء، على خلفية الاحتجاجات، تلاها فرض حالة الطوارئ في عموم البلاد بهدف حفظ الأمن العام، وفق إعلام محلي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *