صحف عالمية: التصعيد مع إيران ألقى بظلاله على حرب غزة ومنح نتنياهو متنفسا

تناولت الصحافة العالمية في متابعاتها خلال الساعات الأخيرة الهجوم الإيراني على إسرائيل وتأثيراته على حرب الاحتلال في قطاع غزة، وأكثر السيناريوهات واقعية بشأن رده على هذا الهجوم.

ومساء يوم السبت، أطلقت إيران نحو 350 صاروخا وطائرة مسيّرة تجاه إسرائيل، زعمت تل أبيب أنها اعترضت 99% منها، في حين قالت طهران إن نصف الصواريخ أصابت أهدافا إسرائيلية بنجاح.

وهذا أول هجوم تشنه إيران مباشرة من أراضيها على إسرائيل، وليس عبر جماعات موالية لها من بينها حزب الله في لبنان، وجاء ردا على هجوم استهدف القسم القنصلي في السفارة الإيرانية بدمشق مطلع أبريل/نيسان الجاري.

ورأت صحيفة نيويورك تايمز أن التصعيد مع إيران ألقى بظلاله على سير الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، مشيرة إلى انقسام المحليين العسكريين في إسرائيل بشأن ما إذا كانت المواجهة المباشرة مع إيران قد تغير مسار الحرب، أو تؤثر على قرار غزو مدينة رفح.

وقالت الصحيفة إن التساؤلات حول مصير الحرب في غزة برزت في اللحظة التي بدأت فيها إسرائيل وحلفاؤها التصدي للصواريخ والمسيرات الإيرانية.

وفي الموضوع ذاته، أشار تحليل في صحيفة واشنطن بوست إلى تراجع غزة من صدارة الأخبار الدولية بسبب التوتر بين إيران وإسرائيل، لافتا إلى أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يستغل المواجهة مع إيران كمتنفس له.

وأعاد التصدي الدولي للصواريخ الإيرانية -حسب واشنطن بوست- تذكير الإسرائيليين بالدعم الثابت لبلادهم دولياً وإقليمياً، في حين رأت أن التصعيد بين إيران وإسرائيل يعتبر عودة إلى الوضع القائم قبل السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي، بالنسبة للفلسطينيين.

ضرورة الرد رغم التكلفة

في حين دعت صحيفة جيروزاليم بوست في افتتاحيتها إسرائيل إلى ضرورة الرد على إيران لتأكيد قوتها من جديد، مضيفة أن الانتقام وإن كان مكلفا، لكن ثمن التقاعس عن الفعل سيكون أشد فداحة، نظرا لعدوان إيران المستمر، والتقدم الذي تحرزه في برنامجها النووي، حسب الصحيفة.

بدوره، رأى الكاتب يوسي ميلمان في صحيفة هآرتس الإسرائيلية أن تداعيات الهجوم الإيراني فرصة لإسرائيل لإنهاء حروبها على جميع الجبهات، مضيفا “إيران أوضحت أن هذه الجولةَ ستنتهي إذا لم ترد إسرائيل، وعلى قادة إسرائيل التصرف بحكمة وتفادي التورط في مغامرة خطيرة”.

بينما سلط مقال في الفايننشال تايمز الضوء على ما يصفه بمأزق الرئيس الأميركي جو بايدن مع إسرائيل، وقال إن أميركا تتفق مع إسرائيل في اعتبار إيران خطرا كبيرا، لكنها تختلف معها في طريقة مواجهتِها.

ولفت المقال إلى أن الإلحاح الأميركي على إسرائيل لعدم مهاجمة إيران نجح حتى الآن، لكن إسرائيل مصممة على الرد، مدفوعة بقناعتها أن واشنطن لن تتخلى عنها، مضيفا أن الحماية الأميركية يجب ألا تكون صكا على بياض لإسرائيل.

وفي سياق متصل، سلطت صحيفة الغارديان الضوء على مظاهرات عارمة شهدتها مدن أميركية أمس الاثنين احتجاجاً على حرب إسرائيل على غزة، وعلى الدعم الأميركي المستمر لها.

وتفيد الصحيفة أن آلافا خرجوا في المدن والولايات من نيويورك إلى سان فرنسيسكو، في مظاهرات أدت إلى اضطرابات في الرحلات الجوية واختناقات مرورية، بسبب إغلاق العديد من الطرق.

المصدر : الجزيرة