صحف عالمية: 60% من مدارس ومستشفيات ومساجد غزة دمرت بالكامل

ركزت صحف ومواقع عالمية في تقارير وتحليلات الضوء على حجم الدمار الذي خلفته الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، وعلى تصاعد الدعم للفلسطينيين في الولايات المتحدة، بالإضافة إلى التصعيد بين إيران وإسرائيل.

وكتبت “لوموند” الفرنسية أن 60% من المدارس والمستشفيات والمساجد بقطاع غزة دُمرت أو تضررت بسبب الحرب، وذكرت -بعد تحليل بيانات أقمار اصطناعية لإحدى وكالات الأمم المتحدة- أنه لا يمكن التعرف على غزة بعد 6 أشهر من القصف الإسرائيلي، مشيرة إلى أن 30 ألفا من مباني غزة دمرت بالكامل.

أما “وول ستريت جورنال” فتحدثت في تقرير لها عن “اكتساب الدعم الفلسطيني في كل أنحاء الولايات المتحدة زخما جديدا مع إقرار واشنطن مزيدا من المساعدات لإسرائيل، في حين يتصاعد التوتر مع إيران”.

وبحسب التقرير، يحاول الناشطون المؤيدون للفلسطينيين إعادة تركيز الاهتمام على الأزمة الإنسانية المتفاقمة في غزة، ويستنتج أن تسريع واشنطن وتيرة الدعم المالي والعسكري لإسرائيل زاد من جرأة الدعوات إلى الاحتجاج، مطالبا بحظر المساعدات الأميركية ووقف إطلاق النار في غزة”.

فشل الإستراتيجية الأميركية

وركز مقال في صحيفة “نيويورك تايمز” على “جهود الرئيس الأميركي جو بايدن لنجاحه في احتواء التصعيد الأخير بين إيران وإسرائيل”، لكن المقال اعتبر النجاح “جزءا من فشل كبير للإستراتيجية الأميركية في الشرق الأوسط”.

وأشار المقال إلى أن بايدن رفض منذ هجوم السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي الاستفادة من النفوذ الأميركي الكبير لردع إسرائيل، وضبط سلوك حكومة بنيامين نتنياهو وضمان وقف إطلاق النار في غزة “وكانت النتيجة قُربا غير مسبوق من حرب شاملة في المنطقة”.

ومن جهتها، توقعت افتتاحية “فايننشال تايمز” استمرار ما وصفته بخطر سوء التقدير بين إيران وإسرائيل بعد الجولة الأخيرة من التصعيد بينهما، مبررة توقعاتها بإصرار كل طرف منهما على استعادة الردع.

المصدر : الجزيرة