الاعتداء على السفير الألماني لدى السلطة الفلسطينية من قبل متظاهرين خلال زيارته للضفة الغربية

تعرضت سيارة السفير الألماني لدى السلطة الفلسطينية أوليفر أوفتسا لهجوم من قبل متظاهرين فلسطينيين، اليوم الثلاثاء، بينما كان متوجهاً إلى موقع جامعة بير زيت في الضفة الغربية. وقام نحو مائة شخص بإلقاء الحجارة على السيارة وكسروا مرآتها الخلفية ومزقوا لوحة السيارة وحاولوا تحطيم النوافذ لمهاجمة الدبلوماسي مباشرة مما أدى إلى إتلاف سيارته وإجباره على الفرار من مكان الحادث.ولم تصدر برلين بعد بيانا رسميا بشأن الحادث.

ويبدو أن هذا الهجوم كان يهدف إلى الاحتجاج على دعم برلين لإسرائيل، وضد موقف المستشار أولاف شولتس الذي عارض عدة مرات وقف إطلاق نار طويل الأمد في غزة، خوفا من أن ذلك لن يسمح لحماس بإعادة تسليحها. كما عارضت ألمانيا بشدة اتهامات الإبادة الجماعية ضد إسرائيل في لاهاي.

ووقعت الحادثة لدى وصول أوفكزا إلى متحف فلسطين الواقع داخل حرم الجامعة.

والتقطت مقاطع الفيديو المتداولة عبر الإنترنت المشهد الفوضوي، حيث أظهرت الطلاب وهم يصرخون ويسخرون من الدبلوماسي ويطالبون برحيله. ومع تصاعد الموقف، تم استهداف سيارة السفير، حيث قام الطلاب بإلقاء أشياء وإتلاف السيارة.

وكانت ألمانيا، الداعمة تقليديًا لإسرائيل، قد دافعت عن حقوق الفلسطينيين والحاجة إلى حل للصراع يتضمن إنشاء دولة فلسطينية.

(المصدر: i24NEWS)