الرئيس الكولومبي: “كولومبيا ستقطع العلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل”

قال الرئيس الكولومبي غوستافو بيترو، مساء اليوم الأربعاء، إن”كولومبيا ستقطع العلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل بسبب تصرفاتها في غزة”، وكان بترو قد انتقد في السابق رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بشدة وطلب الانضمام إلى قضية جنوب أفريقيا التي تتهم إسرائيل بارتكاب “إبادة جماعية” في محكمة العدل الدولية.

فيما اعتبرت إسرائيل موقف كولومبيا (قطع كولومبيا للعلاقات الدبلوماسية) معها “مكافأة” لحماس

وقال بيترو أمام الحشد في بوغوتا، الذي شارك في مسيرة بمناسبة يوم العمال العالمي: “هنا، أمامكم، حكومة التغيير، يعلن رئيس الجمهورية أننا سنقطع العلاقات الدبلوماسية مع دولة إسرائيل غدًا” وأضاف: “لا يمكن للدول أن تقف مكتوفة الأيدي أمام ما يحدث في غزة”.

وقال غوستافو بيترو عبر منصة “إكس” حينها: “أثناء انتظار الغذاء، لقي أكثر من 100 فلسطيني حتفهم على يد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو”، لافتاً إلى أن هذا “يسمى إبادة جماعية ويذكرنا بالهولوكوست على الرغم من أن القوى العالمية لا تريد الاعتراف بذلك”. وأضاف : “لهذا السبب، علقت كولومبيا جميع مشترياتها من الأسلحة من إسرائيل”. ووصف الرئيس الكولومبي الهجمات بأنها “مذبحة للشعب الفلسطيني”.

وكانت بوليفيا، قد اعلنت في نوفمبر/تشرين الثاني المنصرم، “قطع العلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل بسبب هجماتها على قطاع غزة،” في حين استدعت كولومبيا وتشيلي المجاورتان سفيريهما للتشاور، إذ “نددت الدول الثلاث الواقعة في أميركا الجنوبية بالهجمات الإسرائيلية على قطاع غزة وأدانت قتل الفلسطينيين”.

(المصدر، i24 news)