بمشاركة شخصيات دولية وفلسطينية: مؤسسات في تركيا تطلق المؤتمر الدولي لنصرة غزة ودعم المقاومة – “الحرية لفلسطين”

تعقد مؤسسات مناصرة للقضية الفلسطينية في مدينة إسطنبول، اليوم، الأحد، المؤتمر الدولي لنصرة غزة ودعم المقاومة – “الحرية لفلسطين”، بمشاركة شخصیات دولية وفلسطينية وازنة على المستوى السياسي والأكاديمي.

يقترح المؤتمر الدولي لنصرة غزة ودعم المقاومة جمع نخب الحركات الشعبية وتيارات التغيير عربياً وإسلامياً وعالمياً، لبلورة مبادرات سياسية تزيد الالتفاف حول المقاومة وتصلب الموقف المنتصر لغزة في وجه ميزان قوى استعماري رأسمالي تحولت غزة اليوم إلى عنوان تحديه وتعريته وكسره، وهذا بات سر انحياز جماهير العالم إليها، فغزة من موقعها المحاصر الذي يواجه حرب الإبادة تحرر جماهير العالم من استعباد قوى الأمر الواقع المفروضة عليها عبر أنظمة مستحكمة، حتى باتت الصهيونية عنوان هيمنة الاستعمار ونخب رأس المال والتحكم، وباتت فلسطين رمزاً عالمياً للحرية واستعادة العدالة رغم الضعف.

ويعمل المؤتمر في مسارين مهمين، الأول: إعادة تشخيص أصل المشكلة بوضوح وهو الصهيونية كفكرة وحركة ودولة ومجتمع، والثاني: تعزيز الالتفاف حول حول المقاومة الفلسطينية باعتبارها حقاً اصيلاً و واجباً أخلاقياً وعملاً مستنيراً يجابه ظلام الصهيونية ويعيد للإنسانية طبيعتها الأصيلة.

تتمحور مخرجات المؤتمر حول مبادرتین مرکزیتین، هما: مبادرة “الصهيونية عنصرية” والتي تنقل تجريم الاحتلال من إدانة أفعاله الى إدانة الفكرة التي تؤسس لاستباحة الإنسان واعتبار حياة الفلسطينيين ووجودهم مستباحا وهامشيا لمصلحة فئة ” أسمى وأعلى” من الوجود البشري هي الصهيونية وبذلك فإن الصهيونية خطر علىالبشرية جمعاء وليس على الفلسطينيين وحدهم. والمبادرة الثانية هي مبادرة المقاومة حق وواجب والتي يعترف فيها كل الموجودين منشخصيات وهيئات وأحزاب حول العالم حق واجب وشرعي لكل شعب يقع تحت الاحتلال.