100 يوم على حرب غزة: مقتل 24 ألف فلسطيني ودمار شامل في القطاع

مع دخول الحرب على غزة يومها الـ100، لا تزال إسرائيل مستمرة في حملتها العسكرية، والتي شنتها عقب تنفيذ حركة حماس لهجوم غير مسبوق على جنوب إسرائيل في 7 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، وهو الهجوم الذي أسفر عن مقتل 1200 شخص واحتجاز 250 رهينة مازال 130 منهم في غزة.
وفي ليلة السبت أحيا الآلاف في تل أبيب ذكرى أحداث السابع من أكتوبر الماضي.
ومنذ بدء الحرب، دمر الجيش الإسرائيلي جزءا كبيرا من القطاع، من مدينة غزة في الشمال إلى خان يونس في الجنوب.
وتقول إسرائيل إن حماس تم إضعافها بشدة، ووفقا للجيش الإسرائيلي، أصبحت غير قادرة تقريبا على العمل كقوة منظمة في شمال غزة.

لكن عدد المدنيين الذين قتلوا في القصف الإسرائيلي كان هائلاً، إذ قُتل أكثر من 24 ألف شخص، وفقاً لوزارة الصحة في القطاع الذي تديره حماس، وعدد كبير منهم هم من النساء والأطفال. ويُعتقد أن آلافاً آخرين لقوا حتفهم تحت الأنقاض.

ويقول المسؤولون الفلسطينيون إن 85 في المئة من سكان غزة قد شُردوا. وبينما تدخل المزيد من المساعدات الآن إلى غزة، وصف منسق الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة الوضع بأنه “لا يطاق”.

تعيش فاتن أبو شحادة الآن في خيمة بلاستيكية مع عائلتها في خان يونس
التعليق على الصورة، تعيش فاتن أبو شحادة الآن في خيمة بلاستيكية مع عائلتها في خان يونس

السيدة فاتن أبو شحادة واحدة من بين أكثر من مليوني فلسطيني يعيشون في غزة. تحتاج فاتن إلى غسيل الكلى بشكل منتظم، وهو أحد الأسباب الذي دفعها هي وعائلتها إلى النزوح جنوباً. وأصبح منزل فاتن والأطفال الآن عبارة عن خيمة بلاستيكية في خان يونس، وصوت طائرة إسرائيلية مُسيرة تحلق فوق رؤوسهم. 

وتقول فاتن: “لقد تم تدمير غزة. ولم تعد هناك غزة، لا مستشفيات ولا تعليم، لقد خسر أطفالنا عامهم الدراسي، وغزة لم تعد على قيد الحياة”.

وتتعرض إسرائيل لضغوط دولية متزايدة للنظر في وقف إطلاق النار، مع تزايد حجم معاناة المدنيين.

وحتى أقرب حليف لها، الولايات المتحدة، التي تدافع باستمرار عن حق إسرائيل في الدفاع عن النفس ومنع تكرار ما حدث في 7 أكتوبر/تشرين الأول، قالت مراراً لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو إن عدد القتلى المدنيين “مرتفع للغاية”.

وتحدث الرئيس الأمريكي جو بايدن عن “القصف العشوائي” الذي تقوم به إسرائيل، وقال إنه يعني أن إسرائيل تفقد الدعم في جميع أنحاء العالم.

يقول الكاتب جدعون ليفي إن الحرب في غزة ستستمر طالما سمح الأمريكيون بذلك
التعليق على الصورة، يقول الكاتب جدعون ليفي إن الحرب في غزة ستستمر طالما سمح الأمريكيون بذلك

ويقول جدعون ليفي، الكاتب في صحيفة هآرتس الإسرائيلية: “إن الحرب بشكلها الحالي ستستمر طالما سمح الأمريكيون لإسرائيل بالقيام بذلك”.

ويضيف: “لا أعتقد أن الأمر سيستغرق عدة أسابيع أخرى. لكن هذا لا يعني أن الحرب قد انتهت لأنه إذا لم تنسحب إسرائيل من غزة فستكون هناك مقاومة، وإذا كانت هناك مقاومة فسيكون هناك انتقام”.

ومع استمرار القوات الإسرائيلية في مهاجمة مواقع حماس في وسط وجنوب غزة، يبدو أن إنهاء الحرب بعيد كل البعد عن نوايا نتنياهو.

وتقول إسرائيل إن القتال لن ينتهي إلا بعد هزيمة حماس بشكل كامل. ويبدو المستقبل القريب في جميع أنحاء المنطقة، وخاصة بالنسبة لآلاف المدنيين الذين يعيشون في ظروف مروعة في غزة، قاتما بشكل خاص.

وقد باتت الحرب الحالية هي أطول حرب تخوضها إسرائيل منذ عام 1948.

(المصدر: بي بي سي)