أرقام وحقائق.. نزوح قرابة مليون امرأة وفتاة جراء الحرب في غزة

(CNN)– وفقًا لتقرير صادر عن هيئة الأمم المتحدة للمرأة حول أثر الأزمة في غزة على النوع الاجتماعي. وأوضحت البيانات أن أزمة غزة تؤثر على النساء والفتيات بمستويات كارثية وغير مسبوقة من حيث الخسارة في الأرواح وحجم الاحتياجات الإنسانية.

وأوضح التقرير بأن حصيلة الضحايا في قطاع غزة تتجاوز 24,620 فلسطينيًا، بينهم حوالي 16,000 امرأة وطفل. وأظهرت البيانات أن عدد الوفيات قد تضاعف ثلاث مرات تقريبًا خلال الخمس عشرة سنة الماضية، مع تغييرات ديموغرافية مدمرة، حيث يُقدر الآن أن حوالي 70% من النساء والأطفال قتلوا،بما في ذلك أُمان تقتلان كل ساعة منذ بداية الأزمة الراهنة.

وجاء في التقرير، أنّ بين 1.9 مليون نازح، هناك قرابة مليون امرأة وفتاة، يبحثن عن ملجأ في ظروف إيواء محفوفة بالمخاطر، لكن لا يوجد مكان آمن في غزة. إن القرارات المستحيلة في ما يتعلق بالإخلاء، وكيف ومتى يتم ذلك، وأين تذهب، تترسخ في المخاوف والتجارب المتباينة بين الجنسين، حيث تظهر المخاطر المرتبطة بالنوع الاجتماعي التي تشمل الهجمات والمضايقات على طول طرق النزوح.

وتشير تقديرات هيئة الأمم المتحدة للمرأة إلى أن ما لا يقل عن 3,000 امرأة ربما أصبحن أرامل وربات أسر، وفي حاجة ماسة إلى الحماية والمساعدة الغذائية، ويحتمل أن ما لا يقل عن 10,000 طفل فقدواآباءهم. وفي هذا السياق، تخشى المزيد من النساء أن تلجأ الأسر إلى آليات التكيف اليائسة، ومنها الزواج المبكر.

إليكم نظرة على الإنفوغرافيك أعلاه تسلط الضوء على أبرز الحقائق والأرقام التي تعكس الواقع الصعب الذي يعيشه النساء والأطفال منذ بداية الحرب في غزة.