زار غزة مؤخرا.. جراح بريطاني ينفي ادعاءات إسرائيل بوجود المقاومة في المستشفيات

مريم السايح

تمكّن الطبيب البريطاني نيك ماينارد، من زيارة غزة، مؤخرا، مع 5 آخرين في قافلة إغاثية عاجلة، رغم التضييق على دخول الفرق الطبية والإغاثية من قبل جيش الاحتلال الإسرائيلي.

وفي حوار خاص مع الجزيرة نت، نفى ماينارد أن يكون هناك أي وجود لحركة المقاومة الإسلامية “حماس” أو الفصائل الفلسطينية المسلحة في المستشفيات التي عمل بها، ولا سيما في مستشفى شهداء الأقصى بمدينة دير البلح، وسط قطاع غزة، الذي خدم به طوال مدة زيارته.

وقال الطبيب البريطاني إنه لم يكن هناك أي أدلة على الادعاءات الإسرائيلية باستخدام حركة حماس المستشفيات كقواعد عسكرية، كما تروج إسرائيل.

ويستعد الطبيب مينارد للإدلاء بشهادته لفريق التحقيقات في “المركز الدولي للعدالة من أجل الفلسطينيين” وضمن ملفهم المتعلق بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في غزة، كشاهد عيان على تلك الجرائم.

والطبيب نيك ماينارد، أحد أبرز جراحي المملكة المتحدة، حيث عمل استشاريا وأستاذا في مستشفيات جامعة أكسفورد العريقة، ورئيسا لقسم السرطان فيها أيضا. وأسهم في تأسيس مركز أكسفورد لسرطان المريء والمعدة عام 1997.

وبدأ ماينارد بزيارة قطاع غزة بانتظام منذ عام 2010، ضمن رحلات أكاديمية لتعليم الطواقم الطبية في القطاع أحدث التقنيات الجراحية العالمية. وهي الأنشطة التي شارك فيها العديد من طلاب غزة من الجامعة الإسلامية، وجامعة الأزهر، والعديد من المستشفيات القطاع.

كيف اختلفت زيارتك الأخيرة لغزة عن غيرها؟ وهل تعرّضت لمضايقات؟
أول زيارة لي لغزة كانت عام 2010، وأبرز الزيارات كانت عام 2015 عقب الحرب الكبيرة والقصف الشديد (استمرت 50 يوما عام 2014)، كل زياراتي كانت للتعليم وإجراء عمليات جراحية. أعلم تماما ما تعرض له الطبيب غسان أبو ستة وعائلته من مضايقات، لكن بالنسبة لي لم أتعرض لأي شيء، لقد قامت “منظمة الإغاثة الطبية من أجل الفلسطينيين” “إم إيه بي” (MAP) باتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية الممكنة واتبعنا التعليمات.

لكن الدخول هذه المرة لم يكن بالعدد الكافي، فقط سُمح لي ولـ5 آخرين بالدخول، ولكن لم أواجه شخصيا أي ضغوطات.

كل الفرق الطبية التي تذهب إلى غزة يتم التحكم في إذن دخولها من خلال الجانب الإسرائيلي، لدينا العديد من الفرق الطبية البريطانية التي أقدمت على الذهاب إلى غزة و”منظمة الإغاثة الطبية من أجل الفلسطينيين” حريصة على ألا تصعب الأمور على هذه الفرق الطبية الراغبة في الذهاب إلى القطاع بالمستقبل، ونخطط لفرق أكبر، لكن هذا لن يكون كافيا.

وما يحدث الآن هو بمثابة إسعافات أولية واستجابة لنداء استغاثة طفيف مقابل حجم الدمار، ولن يكون هناك أبدا عدد كاف، حتى يتم وقف إطلاق النار.

أعداد الطواقم الطبية المسموح لها بالدخول ليست كافية من ناحية حاجة المستشفيات ومقابل أعداد الجرحى الذين يحتاجون إلى الرعاية الطبية، وهناك مرضى غير الجرحى كمرضى السرطان والسكري والقلب والكلى والأمراض المزمنة، هم يحتاجون إلى رعاية طبية مع جرحى القصف.

حرصت على تشجيع المزيد من الكوادر الطبية الخبيرة للذهاب إلى غزة من خلال حملات توعية، أعتقد أن منظمة الإغاثة الطبية لديها خطة رائعة من خلال دعم محليين من غزة لرعاية الطواقم الأجنبية وتقديم الحماية لهم.

لا يوجد مكان آمن في غزة، ولكننا كنا في أمان قدر الممكن والمتاح، ومع ذلك أخطط لزيارة غزة على الأقل أسبوعين كل شهرين بعد التقاعد.

موطني سيظل المملكة المتحدة، لكنني أخطط لزيارات عدة متكررة حتى أطمئن أنه تم بناء النظام الصحي في غزة.

وللأسف، مع حجم الدمار غير المسبوق أعتقد أن إعادة البناء ستستمر لسنوات كي تعود غزة لما كانت عليه قبل السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي. وبوقف إطلاق النار فقط ستحتاج المستشفيات شهورا لتقديم الحد الأدنى من الخدمة الطبية.

ما حجم الدمار في المستشفيات إذا ما قورن بالزيارات السابقة؟
كنت هناك عام 2015 بعد القصف، وكل زياراتي لغزة كانت في حروب، وعلى إثر قصف إسرائيلي، ولا أعلم كيف تبدو غزة دون قصف.

وفي مايو/أيار 2023، كنت في زيارة لمدة أسبوع، وتخلل 4 أيام منها قصف كثيف، وأغلقوا الحدود وعلقنا في غزة، وفي هذه الأثناء أُلغيت كل العمليات الجراحية المخطط لها خلال أسبوع زيارتنا القصير، ولم نستطع إجراء أي جراحات تحت القصف الكثيف، وعملت ليوم واحد فقط، وبعدها توقفنا وطلبت منا الأمم المتحدة الإخلاء، ورغم أنه في حينها كان كثيفا ومرعبا، فإنه لا يمكن أبدا مقارنته بما يحدث الآن.

ما يحدث الآن بشع، المستشفيات معظمها خرج من الخدمة، والتقييم وسط القصف شبه مستحيل، شاركت في 12 إلى 15 عملية، ولكنني رأيت مئات المرضى، ولقد كان هناك ما يكفي من التخدير للعمليات الجراحية الكبرى، ولكن لم يكن هناك أي مسكنات خاصة المسكنات القوية الضرورية، ولا الأدوية التي تلزم بعد العمليات الجراحية.

أما الأدوات الجراحية والمستلزمات الطبية في غرف العمليات، فهناك نقص بالغ فيها، مما أجبرنا على محاولات التكيّف مع المتاح، وهذا كان تحديا صعبا.

ما التحديات التي تواجهها الطواقم الطبية والإغاثية في غزة الآن؟
بالإضافة لنقص الأدوات الجراحية وكثير من الأدوية، هناك تفشّ كبير لحالات التلوث بمختلف أنواعه، وتزيد تلك المعدلات مع الإصابة وانتظار تلقي العلاج، وبفعل اكتظاظ وازدحام الأفراد في مساحات صغيرة، بفعل تداعيات الحرب.

لا يوجد مبانٍ، فقط ركام، ولا صرف صحي، ولا مياه شرب نظيفة، ويتم تجويع الناس مما يعرضهم إلى سوء تغذية حاد، وبالتالي ضعف جهاز المناعة، مما يبطء من أي عملية تعافي، ويساعد في تفشي التلوث. وهناك رأينا تلوثا مرعبا في الجروح.

العديد من الأطباء والجراحين أخبروني عن عملهم على جروح خرجت منها ديدان، لم أعمل عليها بشكل شخصي، لكن عملت بنفسي لمعالجة مستوى مفزع من تلوث الجروح، هذه الدرجة من التلوث تعني احتياج مدة أطول للحجز السريري بالمستشفى المكتظة بالأساس بالمرضى، وهؤلاء للأسف يتعرضون لخسارة وزن شديدة بسبب التلوث وسوء التغذية ونقص المناعة.

وفي حال الحاجة لبتر طرف أو جزء من الجسم، بسبب العدوى يتم اقتطاع جزء أكبر من الطرف المصاب بالتلوث لإنقاذ حياة المريض، ويمكن أن يفقد المرضى حياتهم بسبب التلوث الذي قد يتفشى في الدم.

وأحيانا لا يحتاج المريض للبتر، ومع ذلك يضطر الفريق الطبي إلى ذلك، بسبب تلوث الجرح، وهذا إجراء كان ممكنا تجنبه.

أما إذا كانت الجروح ممتدة لمنطقة الصدر والبطن، وهذه أكثر الجروح التي عملت عليها، فهذا يعني فترة ممتدة أطول من المعتاد بالمشفى، ومضاعفات صحية أكبر ولفترات طويلة.

المصدر : الجزيرة