بلينكن يصل الرياض في أولى محطات جولته الخامسة بالشرق الأوسط.. التقى محمد بن سلمان وتناقشا حول حرب غزة

التقى ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، بالرياض، الإثنين 5 فبراير/شباط 2024، وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، الذي بدأ زيارة للمملكة ضمن جولة شرق أوسطية، فيما أكدت الرياض وواشنطن ضرورة تهدئة الأوضاع في الشرق الأوسط.

وكالة الأنباء السعودية كانت قد أفادت بأن “ولي العهد السعودي يجتمع مع وزير الخارجية الأمريكي”، دون مزيد من التفاصيل.

من جهتها، قالت وزارة الخارجية الأمريكية، الإثنين، إن “وزير الخارجية أنتوني بلينكن وولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان ناقشا ضرورة منع توسع الصراع والحد من التوتر الإقليمي، بما يشمل وقف هجمات الحوثيين”، وذلك في بيان نشرته الخارجية الأمريكية على موقعها الإلكتروني حول اللقاء بين ولي العهد السعودي وبلينكن، الذي بدأ زيارة للمملكة ضمن جولة شرق أوسطية.

وشدد بلينكن على “أهمية تلبية الاحتياجات الإنسانية في قطاع غزة، ومنع مزيد من انتشار الصراع”. كما بحث الجانبان التنسيق الإقليمي لتحقيق “نهاية دائمة للأزمة في غزة توفر السلام والأمن الدائمين للإسرائيليين والفلسطينيين على حد سواء”.

واختتم البيان بالقول إن “بلينكن وولي العهد السعودي ناقشا الحاجة المُلحة للحد من التوتر الإقليمي، وضمن ذلك وقف هجمات الحوثيين، والتقدم في عملية السلام في اليمن”.

في وقت سابقٍ الإثنين، وصل بلينكن إلى العاصمة الرياض، وفق قناة “العربية” السعودية، في مستهل جولة شرق أوسطية هي الخامسة له منذ بداية الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة قبل نحو أربعة أشهر.

وتستمر جولة بلينكن حتى الخميس 8 فبراير/شباط 2024، وهي الخامسة له بالمنطقة منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، تاريخ بدء الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، وتشمل أيضاً مصر وقطر وإسرائيل والضفة الغربية.

في سياق متصل، أكد وزير الدفاع السعودي الأمير خالد بن سلمان ونظيره الأمريكي لويد أوستن، الإثنين، “أهمية تهدئة الأوضاع” بالمنطقة، وذلك خلال اتصال هاتفي بين الطرفين، وفق ما ذكره وزير الدفاع السعودي، في منشور بمنصة “إكس”، تزامناً مع زيارة حالية يجريها وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، للرياض.

وقال الأمير خالد بن سلمان في المنشور ذاته: “استعرضت في اتصال مع وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن، العلاقات الاستراتيجية السعودية-الأمريكية ومجالات التعاون لوزارتي الدفاع بين بلدينا”.

كما أضاف: “بحثنا المستجدات الإقليمية والدولية والجهود المبذولة تجاهها، وتأكيد أهمية تهدئة الأوضاع في المنطقة؛ بما يحقق الأمن والاستقرار”.

وبحث بلينكن مع ولي العهد السعودي، مساء الإثنين، “تطورات الأوضاع الإقليمية والجهود المبذولة تجاهها بما يحقق الأمن والاستقرار”، وفق ما نقلته وكالة الأنباء الرسمية “واس”.

وتشهد المنطقة توترات متصاعدة في عدة دول بالمنطقة، على أثر حرب إسرائيلية مستمرة على قطاع غزة منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول 2023.

وليل الجمعة 2 فبراير/شباط 2024، قال الرئيس الأمريكي جو بايدن، إنه “بتوجيه مني، ضربت القوات الأمريكية أهدافاً في منشآت بالعراق وسوريا يستخدمها الحرس الثوري الإيراني والميليشيات التابعة له لمهاجمة قواتنا”.

وتأتي الضربات الأمريكية رداً على الهجوم الذي تعرضت له قاعدة أمريكية عند الحدود الأردنية السورية قبل أيام، وأسفر عن مقتل 3 جنود وإصابة 25 آخرين، حيث حمّلت واشنطن “المقاومة الإسلامية في العراق” مسؤولية الهجوم الذي وُصف بـ”الأقوى” ضد الولايات المتحدة منذ الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة في 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

(المصدر: عربي بوست)