السفارة الإسرائيلية تحتج بعد إدانة الفاتيكان «مذبحة» غزة

احتجت إسرائيل لدى الفاتيكان، أمس (الأربعاء)، بعد أن وصف الرجل الثاني بعد البابا فرنسيس ما يحدث في غزة بأنه «مذبحة» ناتجة عن رد عسكري إسرائيلي غير متناسب على حركة «حماس»، وفق ما أوردته وكالة «رويترز».

وقالت السفارة الإسرائيلية لدى الفاتيكان في بيان: «إنه بيان مؤسف. الحكم على شرعية حرب دون الأخذ في الاعتبار جميع الملابسات والمعلومات يؤدي حتماً إلى استنتاجات خاطئة».

وقبل بيان السفارة الإسرائيلية بيوم، كرر الكاردينال بيترو بارولين، وزير خارجية الفاتيكان والرجل الثاني بعد البابا فرنسيس في التسلسل الهرمي البابوي، طلبه بأن «يكون حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها، الذي استندت عليه لتبرير العملية العسكرية الحالية، متناسباً. وبالتأكيد مع مقتل 30 ألف شخص، هو ليس كذلك».

وقال بارولين: «أعتقد أننا جميعاً غاضبون مما يحدث، غاضبون بسبب هذه المذبحة، ولكن يجب أن نتحلى بالشجاعة للاستمرار وألا نفقد الأمل»، مضيفاً أنه «يجب علينا إيجاد طرق أخرى لحل مشكلة غزة. ومشكلة فلسطين».

وأكدت افتتاحية صحيفة الفاتيكان الرسمية، «أوسيرفاتوري رومانو»، اليوم، هذه الرسالة.

وقالت الصحيفة: «لا يمكن لأحد وصف ما يحدث في قطاع غزة بالأضرار الجانبية في الحرب ضد الإرهاب. حق الدفاع عن النفس، وحق إسرائيل في تقديم مرتكبي هجوم أكتوبر (تشرين الأول) إلى العدالة لا يمكن أن يبرر هذه المذبحة».

وشن مسلحو «حماس» هجوماً على جنوب إسرائيل في السابع من أكتوبر أسفر عن مقتل 1200 شخص واحتجاز 250 رهينة في غزة. وردت إسرائيل بحملة عسكرية جوية وبرية أسفرت عن مقتل ما لا يقل عن 28576 فلسطينياً، وفق تقديرات وزارة الصحة في القطاع.

وأصرت السفارة الإسرائيلية على أن «حماس» تتحمل المسؤولية عن الموت والدمار في القطاع الفلسطيني، في إشارة إلى أن الحركة تحتمي بالمستشفيات والمدارس، وأن معظم سكان غزة يدعمونها دعماً إيجابياً.

وواجه البابا، الذي نادى عدة مرات بالسلام في الشرق الأوسط وأماكن أخرى، انتقادات سابقة من جماعات يهودية بشأن مواقف الفاتيكان تجاه الصراع بين إسرائيل وغزة.

(المصدر: الشرق الأوسط)