“رأس الحكمة”.. القاهرة وأبو ظبي توقعان “أضخم” اتفاقية استثمارية في تاريخ مصر

تبلغ قيمة الصفقة التي وقعها البلدان يوم الجمعة 35 مليار دولار أمريكي. وتأمل القاهرة أن يساهم هذا الاستثمار الإماراتي في إخراجها من الأزمة الاقتصادية والمالية الحادة التي تعاني منها البلاد.

وقّع وزير الإسكان المصري عاصم الجزار ووزير الاستثمار الإماراتي محمد حسن السويدي الجمعة في القاهرة صفقة استثمارية بقيمة 35 مليار دولار أمريكي. ويتعلق الأمر بتطوير منطقة “رأس الحكمة” على الساحل الشمالي لمصر.

ووصف رئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي، الذي أشرف على التوقيع، الاتفاق بأنه “أضخم صفقة استثمار أجنبي مباشر في تاريخ مصر”.

وأضاف مدبولي: “سيتضمن المشروع أحياء سكنية لكل المستويات، وفنادق عالمية على أعلى مستوى، ومنتجعات سياحية، ومشروعات ترفيهية عملاقة، ومدارس وجامعات ومستشفيات ومبانٍ إدارية وخدمية، بالإضافة إلى منطقة حرة خدمية خاصة تضم صناعات تكنولوجية وصناعات خفيفة وخدمات لوجستية وحي مركزي للمال والأعمال.”

وأضاف أن الصفقة تخص منطقة رأس الحكمة على الساحل الشمالي الغربي لمصر، وتضمن دخول مليارات الدولارات إلى مصر خلال شهرين.

وتشكل الصفقة جزءاً من محاولة القاهرة حل الأزمة الاقتصادية التي تواجهها، خاصة في ظل انحدار سعر الجنيه المصري أمام الدولار وتصاعد العمليات العسكرية في البحر الأحمر، والتي تؤثر بدورها على دخل البلاد السنوي من قناة السويس.

(المصدر: يورونيوز)