“يخنق الديمقراطية ويسحب الخيار من الشعب”.. مظاهرات عارمة في الهند ضد مودي قبيل الانتخابات

خرج آلاف الأشخاص اليوم الأحد، في مسيرة نظمها تحالف لأحزاب المعارضة الهندية، احتجاجاً على حكومة رئيس الوزراء ناريندرا مودي، التي اتهموها بقمع المعارضين وتقويض المؤسسات الديمقراطية قبل انطلاق الانتخابات الشهر المقبل.

كانت مسيرة “أنقذوا الديمقراطية” أول مظاهرة عامة كبرى ينظمها تكتل المعارضة الهندية، احتجاجاً على اعتقال زعيم المعارضة أرفيند كجريوال في 21 مارس/آذار.

واعتُقل كجريوال من قبل مديرية إنفاذ القانون الفيدرالية، التي تسيطر عليها حكومة مودي، بتهمة قبول حزبه ووزراء الولاية رشاوى بقيمة مليار روبية (12 مليون دولار) من تجار الخمور منذ ما يقرب من عامين.

ونفى حزب “عام آدمي” الذي بنى برنامجه السياسي على مبدأ محاربة الفساد، هذه الاتهامات، وقال إن كجريوال سيبقى رئيسًا لوزراء نيودلهي بينما تقرر المحكمة الخطوة التالية.

وقال ديبندر سينغ هودا، النائب عن حزب المؤتمر المعارض، للصحفيين خلال المسيرة: “هذه المعركة هي لحماية الأمة والديمقراطية والدستور ومستقبل الأمة والشباب والمزارعين والنساء. هذه المعركة هي من أجل العدالة والحقيقة”.

ويُنظر إلى اعتقال كجريوال على أنه انتكاسة لكتلة المعارضة التي تعد المنافس الرئيسي لحزب بهاراتيا جاناتا بزعامة مودي في الانتخابات التي ستجرى على مدار ستة أسابيع ابتداءً من 19 أبريل/نيسان.

وقد انتقد قادة المعارضة اعتقال كيجريوال ووصفوه بأنه غير ديمقراطي واتهموا حزب بهاراتيا جاناتا باستخدام الوكالة الفيدرالية لتحييدهم، مشيرين إلى سلسلة من الاعتقالات والتحقيقات في قضايا الفساد ضد شخصيات معارضة رئيسية.

وينفي حزب بهاراتيا جاناتا استهداف المعارضة ويقول إن وكالات إنفاذ القانون تعمل بشكل مستقل.

وكتب زعيم المعارضة راهول غاندي من حزب المؤتمر، الذي شارك في تجمع اليوم الأحد، على موقع إكس: “يريد ناريندرا مودي خنق الديمقراطية وسحب الخيار من الشعب لاختيار الحكومة”.

(المصدر: يورونيوز)