تداول لقطات صادمة لجثث متناثرة حول مجمع الشفاء.. والسلطات بغزة: قُتل حوالي 300 شخص في الحصار

أكد الجيش الإسرائيلي انسحابه من مستشفى الشفاء في غزة، بعدما استمر الحصار العسكري الإسرائيلي لمدة 14 يومًا حول المجمع الطبي.

كان “الشفاء” أحد أكبر المستشفيات في غزة قبل الحرب، حيث تم حصار المدنيين والمسؤولين الطبيين والعاملين لـ14 يومًا داخل المجمع الطبي وما حوله.

مقاطع فيديو التي تم تداولها والتي كان بعضها صادمًا للغاية – تظهر توافد المدنيين وفرق الإغاثة والطوارئ إلى المستشفى في الساعات الأولى من هذا الصباح بعد انتهاء الحصار.

كانت الجثث متناثرة حول المجمع الطبي، وتم تدمير المباني أو إحراقها بالكامل تقريبًا.

يقول الجيش الإسرائيلي إنه كان يستهدف مقاتلي حماس، ويقولون إنهم قتلوا عددًا من مقاتلي حماس وعثروا على أسلحة ووثائق استخباراتية في المجمع.

لكن الجيش يقول أيضًا إنه لم يحدث أي ضرر للمدنيين، وهذا يتناقض مع شهادات المدنيين الذين تمكنوا من الفرار من مجمع الشفاء على مدار الأسبوعين الماضيين، وكذلك من الطاقم الطبي الذي كان محاصرًا داخل المستشفى، حيث قال العديد منهم إن الغذاء والماء والإمدادات الأساسية الأخرى قد نفدت لديهم، وأنهم كانوا قلقين من التنقل داخل مباني مجمع المستشفى خوفًا من استهدافهم من قبل القناصة الإسرائيليين.

من جانبها، تقول السلطات في غزة إنها تعتقد أن هناك حوالي 300 شخص قتلوا خلال هذا الحصار، لكن من المحتمل أن يرتفع هذا الرقم.

(المصدر: CNN العربية)